أحدث الأخبار
  • 02:44 . حاكم الشارقة يصل مسقط في زيارة رسمية تستغرق يومين... المزيد
  • 02:31 . أوكرانيا تعلن مقتل قائد الأسطول الروسي بالبحر الأسود بضربة صاروخية... المزيد
  • 11:46 . عبدالله بن زايد يبحث مع نظيره الهندي "الشراكة الشاملة"... المزيد
  • 11:38 . ريال مدريد يبحث عن لاعب جديد لتغطية الفراغ الهجومي... المزيد
  • 11:18 . الولايات المتحدة تبلغ روسيا عدم نيتها دعوة بوتين لحضور قمة منتدى "أبيك"... المزيد
  • 11:07 . تزامناً مع فصل الخريف.. نصائح طبية للوقاية من الإنفلونزا... المزيد
  • 11:02 . واشنطن تفرض عقوبات على شركات إماراتية وعُمانية بسبب ارتباطاتها بروسيا... المزيد
  • 10:37 . السعودية تدين مقتل جنود من قوة دفاع البحرين بـ"هجوم حوثي"... المزيد
  • 10:28 . "أبوظبي المالي" يوقع مذكرة تفاهم لتوسيع خدماته في الشارقة... المزيد
  • 02:13 . الإمارات تطالب برد رادع بعد مقتل جنود بحريين بنيران الحوثيين جنوبي السعودية... المزيد
  • 01:54 . النفط يستقر عند التسوية بعد تعاملات متقلبة... المزيد
  • 01:32 . الإمارات تدين اقتحام متطرفين باحات المسجد الأقصى... المزيد
  • 12:56 . الإمارات تطالب الحكومة الهولندية بإيقاف الإساءة للقرآن الكريم... المزيد
  • 12:43 . البحرين تعلن مقتل عسكريين في هجوم حوثي جنوبي السعودية... المزيد
  • 08:14 . الخفض الروسي يتسبب بتراجع كبير في واردات أوروبا من الطاقة بالربع الثاني... المزيد
  • 08:08 . لليوم التاسع.. فلسطينيون في غزة يتظاهرون قرب السياج الفاصل... المزيد

من جديد وفي ذكرى الوحدة.. "عبدالخالق عبدالله" يستفز اليمنيين بتغريدة حول الانفصال

عبدالخالق عبدالله - أرشيفية
رصد خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 26-05-2023

أثارت تغريدة للأكاديمي المثير للجدل عبد الخالق عبد الله استفزاز اليمنيين، والتي تساءل فيها عن التسمية الأنسب لما يسمى بدولة جنوب اليمن التي يروج لها الانفصاليين المدعومين من أبوظبي.

وقال ‏عبدالخالق عبدالله في تغريدة على "تويتر": “أيهما الاسم الأنسب للدولة الفيدرالية المستقلة القادمة دولة حضرموت العربية المتحدة أم دولة الجنوب العربي" في تدخل واضح في الشؤون الداخلية لليمن.  

تغريدة عبدالخالق عبدالله تزامنت مع حلول الذكرى الثالثة والثلاثين لتحقيق الوحدة اليمنية التي جمعت شطريه الشمالي والجنوبي في دولة واحدة ونظام جمهوري في 22 مايو 1990.

ووجه العديد من المغردين انتقادات لاذعة لعبدالخالق عبدالله، طالت شخصه، في حين ذهب آخرون إلى تجديد الاتهام لأبوظبي بدعم الانفصاليين جنوبي اليمن.

وعلق الصحفي اليمني همدان العليي على تغريدة عبدالخالق بالقول: " يتفهم اليمني الوحدوي دوافع من يرغبون بانفصال الجنوب ويتعاملون بمرونة واحترام مع مطالبهم رغم قسوة هذه المطالب لأنهم في نهاية الأمر من أبناء هذا البلد، لكن عندما يأتي شخص غير يمني يحرض على تقسيم اليمن.. فهذه وقاحة ولؤم غير مقبول ووسيلة من وسائل إشعال الفتن والكراهية في اليمن".

وأضاف "كما تدعمون تقسيم اليمن اليوم سيجند كل يمني نفسه لتقسيم بلادكم مستقبلا. فالحذر الحذر.. كما تدين تدان".

وقال فيصل الشبيبي: "اليمن الكبير سيظل كبيراً بأبنائه شمالاً وجنوباً وشرقاً وغربا.. كن على ثقة أن من يتآمر على اليمن وتمزيقه، سيأتي الدور عليه ولو بعد حين".

وعلقت سمية عسله بالقول: لك أن تتخيل أنني تحاورت مع جنوبيين من الزملاء الصحفيين والاعلاميين وقالوا أنهم ضد (الانفصال) على حد تعبيرهم.. لذلك أقول لك من باب النصيحة لا تتدخل بملف الجنوب ودع المعنيين بالأمر هم من يتحدثون ويأخذوا قرارهم".

وقال لاجل الأعمال الإماراتي خالد بن عدلان "أمنيتي كخليجيين أن لا نتدخل في الشأن الداخلي للجمهورية اليمنية لا بالتلميح ولا بالتصريح ، هذا شأن يمني يمني فكيف لنا أن نتدخل فيما بينهم لا ونصرح بالكونفدرالية وبالشعار والاسم وخلافة ! فلنترك لليمن تقرير المصير ونهتم بشؤون اوطاننا أفضل".

محمود ياسين علق هو الآخر، بالقول: "التغريدة هذه تفصح عن نزوع النخبة الإماراتية لمزاج المكايدة وتظهر مقدار ما يتمتعون به من خفة، ناهيك عن السوقية المتجذرة في منهجهم السياسي حد عرض اكثر من مقترح لتسمية دولة لن تحدث وبأسلوب بائع غيارات".

الصحفي سمير الصلاحي تساءل هو الآخر بالقول: "ماهو برأيك السبب الذي يجعل قادة الامارات يعلنون دعم انفصال الجنوب في نفس اليوم الذي زارهم فيها الرئيس رشاد العليمي (رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن)".

وعلق الكاتب اليمني نبيل البكيري على عبدالخالق بالقول: " كم أنت سخيف ومثير لضحك و للشفقة معا، كمصاب  بإزهيمر فيهذي بلا معنى، اليمن هي اقدم وجود بشري وحضاري في  التاريخ ولا يمكن أن يحدد مصيرها لقيط من على شواطئ القراصنة".

مستشار وزير الإعلام اليمني مختار الرحبي، علق قائلاً: " خطاب مستفز من مستشار بن زايد الى هذا الحد أوصلنا انبطاح الانتقالي وعيدروس الزبيدي أصبح الغرباء يتحدثون عن كل شيء في اليمن حتى اختيار المسميات هم من يختار ويضع المقترحات وهم من يرسم خرائط بلد عريق مثل اليمن".

يشار إلى أن تغريدة عبدالخالق عبدالله جاءت بعد يومين من زيارة رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمن رشاد العليمي لأبوظبي، ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

ومساء الاثنين الماضي، أضيء مبنى أدنوك في العاصمة أبوظبي ومبنى خليفة بدبي، لأول مرة، بألوان علم  الجمهورية اليمنية الموحد، بمناسبة الذكرى الـ 33 لتحقيق الوحدة اليمنية (22 مايو 1990).

وخلال السنوات الماضية، امتنعت أبوظبي التأكيد على دعمها لسلامة ووحدة أراضي الجمهورية اليمنية، في كل مشاركاتها في الملفات والمناسبات المتعلقة باليمن، وهو ما كان واضحاً "بتبني جماعات موالية لها في اليمن لدعوات الانفصال جنوب البلاد عن شماله"، وفقا لتقارير حقوقية وأممية.

وتقول تقارير إنه خلال سنوات الحرب، دخلت العلاقات بين الحكومة اليمنية وأبوظبي، مرحلة حرجة جداً، تلقت خلالها أبوظبي الكثير من الاتهامات من مسؤولين يمنيين، أبرزها على منبر الأمم المتحدة، بدعم وتسليح مليشيات خارج عن الدولة، تسعى لتمزيق وتقسيم اليمن، وهو الأمر الذي أسهم في اتساع الصراع في اليمن، ودخول البلاد في صراع مستمر مع انشغال القوات المناهضة للحوثيين في صراعات بينية وتركها جماعة الحوثي تسيطر على معظم شمال البلاد الأمر الذي أسهم وبشكل لافت من تصاعد مطالب انفصال جنوب اليمن عن شماله.