أحدث الأخبار
  • 10:02 . على خطى إسبانيا.. الأرجنتين وميسي لثلاثية تاريخية في كوبا أميركا... المزيد
  • 09:55 . "التعاون الخليجي" يؤكد دعمه الثابت والمطلق لنضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه... المزيد
  • 09:43 . الصومال.. قوات الأمن تقتل سجناء خلال محاولة هروب من السجن... المزيد
  • 08:21 . الأرصاد: الحرارة تسجّل 50 درجة مئوية في منطقتين بالدولة... المزيد
  • 08:04 . الاتحاد السعودي يعلن التعاقد مع الفرنسي لوران بلان لتدريب الفريق... المزيد
  • 07:03 . أكثر من 70 شهيداً ومئات الجرحى في مذبحة جديدة للاحتلال بخان يونس... المزيد
  • 11:30 . ارتفاع حجم تمويلات بنوك الدولة للقطاع الخاص بنحو 35 مليار درهم خلال 4 أشهر... المزيد
  • 11:15 . واشنطن تفرض عقوبات على أبحاث وتطوير الأسلحة الكيماوية بإيران... المزيد
  • 11:09 . العفو الدولية: تونس تشهد تدهورا كبيرا لحرية الصحافة منذ تولي قيس سعيد السلطة... المزيد
  • 10:59 . نصائح صحية لتجنب مخاطر موجات الحرارة... المزيد
  • 10:48 . ميتا ترفع بعض القيود المفروضة على حسابي ترامب على فيسبوك وإنستغرام... المزيد
  • 10:43 . الحوثيون يستهدفون سفينة في البحر الأحمر ويهددون السعودية مجددا... المزيد
  • 10:40 . وفاة 22 معظمهم طلاب بانهيار مبنى مدرسة في نيجيريا... المزيد
  • 10:36 . "كوريا الشمالية" تندد ببيان حلف الناتو “بأشد العبارات”... المزيد
  • 10:34 . الرئيس الإيراني المنتخب يتطلع للتعاون وتعميق العلاقات مع الإمارات والسعودية والكويت... المزيد
  • 10:23 . رئيس الدولة يبحث مع شيخ الأزهر تعزيز التعاون لـ"ترسيخ القيم الإنسانية"... المزيد

"نحن من أسس الإمارات ومجدها".. سجال أبوظبي والسودان ينتقل إلى مواقع التواصل

مندوب السودان لدى الأمم المتحدة الحارث إدريس
خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 19-06-2024

انتقل السجال والخلاف بين مندوبي أبوظبي والسودان في مجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء بشأن اتهامات من الحكومة السودانية بأن أبوظبي تقدم السلاح والدعم لقوات الدعم السريع في الصراع المستمر بالسودان منذ 14 شهرا، إلى رواد مواقع التواصل.

وشهد موقع "إكس" (تويتر سابقا) سجالات وخلافات حادة بين المغردين الأمنيين المروجين لسياسية أبوظبي الخارجية، وبين الحسابات السودانية بمختلف توجهاتها، أبرزها الرد على كلمة السفير السوداني الحارث إدريس المندوب الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة. 

وكان إدريس قال في أحد سجالاته مع مندوب أبوظبي لدى الأمم المتحدة: "عندما كان السودان يدعم الدول وحركات التحرر؛ لم تكن الإمارات مذكورة في التاريخ ولا في خارطة العالم"؛ مضيفاً "نحن نعلم شرها ونحن الذين أسسنا مجدها ونهضتها وتراثها الحديث بأذرعنا وملكاتنا العقلية".

وتابع: "نحن الذين أسسنا مجد الإمارات ونهضتها وتراثها الحديث بأذرعنا وملكاتنا العقلية" ونطالب مجلس الأمن الموقّر أن يخطو الخطوة الأخيرة بذكر الإمارات وإدانتها لكي تتوقف الحرب" في إشارةٍ منه لدعم الإمارات لميليشيا الدعم السريع وتسليحها.

وتعليقاً على ذلك، قال الخبير في الاقتصاد السوداني عبد الرحمن محمد: "المغرد الإاماراتي لا يعلم أن من أسس بلدية أبوظبي هو السوداني احمد عوض الكريم، ومن أسس بلدية دبي هو السوداني كمال حمزة، ومن كتب دستور الإمارات هو السوداني حسن الترابي, وأن أول رئيس يعترف بالاتحاد ويزور الإمارات هو السوداني جعفر النميري".

من جانبه، قال شجاع العتيبي "هل تعلم عزيزي المتابع  ان اول زيارة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد خارج بلاده بعد توليه زمام الحكم بعام واحد إلى السودان في فبراير عام ،1972 للاستعانة بسواعد أبنائه في تأسيس دعائم الدولة الحديثة".

تلك التصريحات أثارت غضب معلقي رواد مواقع التواصل المحسوبين على أبوظبي، التي سارعت إلى التهجم على السودان وموقفه الرافض للتدخل الإماراتي في شؤون بلاده، وقد دفعت تلك التصريحات لا سيما المتعلقة بمشاركة أسماء سودانية إلى نشر فيديو سبق أن نشر على وسائل الإعلام الإماراتية الرسمية والتي تقر بوجود أسماء سودانية أسهمت في بناء وتأسيس دولة الإمارات الاتحادية بل وصياغة دستورها الاتحادي.

وتعليقا على ذلك، قال المغرد الأكاديمي المثير للجدل عبدالخالق عبد الله،: "مندوب السودان في الامم المتحدة لا يتحدث باسم الشعب السوداني العزيز بل يمثل جيش سوداني عاثر ومختطف من تيار الإخوان يعزو فشله لأطراف خارجية".

وأضاف "حديث المندوب عن الإمارات حديث مثير للسخرية واتهاماته سخيفة كما وصفها مندوب الإمارات ولا يصدقها عاقل. مندوب جاهل لجيش جلب للسودان مآسي وكوارث جمة"، على حج زعمه.

من جانبه، علق ناصر حسن الشيخ المدير السابق، للإدارة المالية في حكومة دبي، على الخلاف مع السودان: "أتمنى ألا تكون للإمارات ردة فعل على سفاهة مندوب السودان في الأمم المتحدة وإتهاماته التي لا تستند إلا على تقارير صحفية ومزاعم واهية لم يعرها مجلس الأمن انتباه".

وأضاف "نعم دولتي تأسست في 1971 عبر إتحاد 7 مشيخات الأحدث منها تأسس في 1833، ومجدها بناه أبناؤها.. ومقيمين لهم الشكر لكن بأجر".

وقال زياد الشوبكي: "هذا السخيف الاحمق يتكلم عن الامارات بكل غباء, أولا كل واحد اشتغل في الإمارات اخذ حقه وزيادة وعبر التاريخ المساعدات الامارتية لإخوانهم في السودان بمئات الملايين من الدولارات وأخيرا وليس آخرا هذا الاحمق الفاسد يعتقد أن السودان رسمت خريطة العالم و قامت بتأسيس الدول".

وقال صاحب حساب شخبوط": "بلغوا الأشقاء في السودان وجيرانهم وأهل شبه الجزيرة شمالها وجنوبها .. ملكاتهم وعقولهم وعلمهم..  ما تجاوز رسم عصا زايد بن سلطان في بناء هذي الدولة. كل اللي تشوفونه من تطور ورفعة ترجمة لفكر ورؤية مؤسسيها عسى الله يرحمهم".

والثلاثاء، وقع صدام بين مندوبي أبوظبي والسودان في مجلس الأمن الدولي بشأن اتهامات من الحكومة السودانية بأن أبوظبي تقدم السلاح والدعم لقوات الدعم السريع في الصراع المستمر بالسودان منذ 14 شهرا.

وقال سفير أبوظبي لدى الأمم المتحدة محمد أبو شهاب إن سفير السودان لدى المنظمة الدولية الحارث إدريس الحارث أدلى باتهامات “سخيفة وباطلة لتشتيت الانتباه عن الانتهاكات الجسيمة التي تحدث على الأرض”. وكان السفيران يجلسان بجانب بعضهما بعضا إلى طاولة مجلس الأمن.

ثم بعد ذلك، طلب مندوب أبوظبي لدى الأمم المتحدة السفير محمد أبو شهاب مداخلة وصف خلالها اتهامات المندوب السوداني بأنها "سخيفة". وقال إن السفير السوداني "يمثل القوات المسلحة السودانية وهي أحد أطراف الصراع في السودان".

وقال إن الإمارات ظلت تقدم الدعم للعمليات الإنسانية في السودان. وأضاف: "ممثل القوات المسلحة السودانية يجب أن يُسأل لماذا لا يأتي إلى محادثات جدة إذا كان يسعى إلى وقف النزاع ومعاناة المدنيين؟ ولماذا يعيقون تدفق المساعدات؟ ما الذي تنتظرونه؟ يجب عليك أن تتوقف عن استغلال منبر دولي مثل مجلس الأمن للمزايدات وبدلا من ذلك وقف النزاع الذي بدأته".

اقرأ أيضاً

خلافات وسجالا بين مندوبي أبوظبي والسودان في مجلس الأمن.. وقرقاش يعلق

نفوذ أبوظبي في السودان.. قراءة في شبكة علاقاتها وتأثيرها على طرفي الصراع